كاتب تركي يكشف أسباب عملية غصن الزيتون ويقول: عفرين بالنسبة للأتراك ميراث تركه لهم الأجداد

كتاب تركي يزور تاريخ الشرق الأوسط لصالح الدولة العثمانية ويزور حقائق عملية “غصن الزيتون” التي خاضها جيش الاحتلال التركي مع المعارضة السورية المسلحة ضد مدينة عفرين أرضاً وشعباً وجيشاً، ويقول:"عفرين بالنسبة للأتراك ميراث تركه لهم الأجداد". كاتب ومؤرخ تركي يدعى "أنس دمير"، انتهى من إعداد هذا الكتاب الذي يعدّ وثيقة تاريخية بالنسبة للدولة الإحتلال التركي; الدولة التي لا تملك تاريخاً مشرفاً وجغرافية خاصة، لذلك تعمل دوماً على تزوير الحقائق لصالحها. وتناول الكتابة استيطان القبائل التركمانية في عفرين في القرنين الحادي والثاني عشر الميلادي، وبقاء المنطقة، حتى عام 1921، تابعة للإدارة التركية. كما يشير الكتاب أن “عفرين بالنسبة للأتراك ميراث تركه لهم الأجداد، وأن "عفرين بقيت، بفعل الظروف السائدة في الفترة الماضية، خارج حدود الجمهورية التركية، أما اليوم فما كانت تركيا لتقبل بهذا”. كتاب قال دمير إنه "يعتبر بمثابة إعادة للتقاليد العثمانية في توثيق الأحداث وكتابتها، ولكن بشكل معاصر، لتكون مصدرا للباحثين في المستقبل".القسم نفسه من الكتاب سلّط الضوء أيضا على "أهمية عفرين وموقعها في الميثاق الوطني التركي، وفي حرب التحرير التركية، إلى جانب وضعها القانوني في اتفاقيتيْ “أنقرة” و”لوزان”. خاص NÛÇE24 رابط الخبر على القنوات التركية الرسمية http://www.trtarabic.tv/%d8%ba%d8%b5%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%8a%d8%aa%d9%88%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d8%aa%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae-%d9%81%d9%8a-%d9%88%d8%ab%d9%8a%d9%82%d8%a9-%d8%aa/