الأجهزة الأمنية في منطقة الباب تضيق الخناق على المواطنين الكرد





يقوم العناصر الأمنية في منطقة الباب بملاحقة السكان المحليين من الأصول الكردية وإعتقالهم بحجج واهية وتضييق الخناق عليهم انتقاماً لهزيمتهم أمام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب.

وأفادت مصادر من منطقة الباب عن قيام عناصر الأجهزة الأمنية الذين كانوا ضمن صفوف داعش سابقاً بإعتقال المواطنين من الأصول الكردية، ومراقبة هواتفهم ومنازلهم، كما قامت الأجهزة الأمنية بحملة إعتقالات واسعة في بلدات ( قباسين، الحدث، سوسينبات، تل بطال، شيخ جراح وكعيبة) التابعين لمنطقة الباب والتي تسكنها أغلبية كردية.
ويقول المواطنون أن هؤلاء العناصر كانوا يقاتلون ضمن صفوف داعش قبل إخراجه من تلك المنطقة، وما يفعلونه الآن بحق السكان الكرد في منطقة الباب ومناطق ما يسمى بـ  " درع الفرات " يأتي ضمن إطار الإنتقام من الكرد نتيجة هزيمتهم على يد المقاتلين الكرد، الذين تمكنوا من تحرير عاصمة الخلافة المزعومة " الرقة " ودحر تنظيم داعش من أغلب مناطق سوريا.
خاص/nûçe24