احتجاز هواتف المرتزقة على جبهات القتال في عفرين بعد تسريب مقاطع مصورة تظهر الإنتهاكات





قام جيش الاحتلال التركي بإحتجاز هواتف المقاتلين المشاركين في ما يسمى بعملية غصن الزيتون على جبهات القتال في عفرين، بعد نشر صور وفيديوهات تظهر انتهاكات المرتزقة وجنود جيش الاحتلال بحق المدنيين والتمثيل بالجثث.

وأصدرت غرفة عمليات ما يسمى بـ غصن الزيتون تعميماً على المرتزقة وجنود جيش الاحتلال المشاركين في الهجمات على منطقة عفرين بمنع حمل الهواتف المزودة بالكاميرات على جبهات القتال، كما قامت بسحب الهواتف من المرتزقة على جبهات القتال. جاء ذلك بعد نشر مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر انتهاكات المرتزقة بحق المدنيين في القرى الكردية التي تعرضت للهجمات، كما ظهرت مقاطع مصورة لمرتزقة يقومون بالتمثيل بالجثث ( كما فعلوا بجثة الشهيدة بارين كوباني ).

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة جائت بعد تسريب مقاطع مصورة التي تظهر انتهاكات مرتزقة جيش الاحتلال وجنودها، مما وضعت حكومة العدالة والتنمية ورئيسها أردوغان في موقف محرج أمام الرأي العام والمنظمات الدولية، وأظهرت الهدف الحقيقي لهذه المجموعات المسلحة من محاولات احتلال عفرين.

ونشر بعض المقاطع المصورة للمرتزقة على مواقع التواصل الإجتماعي يقومون بالتمثيل بالجثث التي وقعت بأيديهم، كما ظهرت بعض الصور لجنود جيش الاحتلال يحملون قذائف قبل إطلاقها على القرى ومنازل المدنيين مكتوب عليها باللغة التركية بما معناه " اختاري عائلة وسلمي عليها، عفرين " وفي مشهد آخر يقوم أحد الجنود بتعذيب مواطن داخل عربة، ورغم أن المحتجز يقول بأنة مجرد راعي أغنام إلا أن الجندي يستمر في ضربه ويسأله عن مواقع المقاتلين الكرد وأعدادهم.
خاص/nûçe24

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق