"الهجمات على كلس والريحانية من أفعال الاستخبارات التركية"



قال ريدور خليل أن الهجمات والتفجيرات التي تحصل في كلس والريحانية وغيرها من المناطق داخل الحدود التركية تقوم بها الاستخبارات التركية “الميت” وهي لعبة من مخططات الاحتلال التركي.
ورداً على ادعاءات إعلام الحكومة التركية التي تتهم قوات سوريا الديمقراطية بقصف مناطق كلس والريحانية داخل الحدود التركية، أصدر مسؤول العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية ريدور خليل بياناً أكد فيه أن قواتهم لم تقصف أبداً تلك المناطق المذكورة ولن تفعلها أيضاً.
ونوه خليل أن التفجيرات والهجمات التي تحصل في كلس والمدن الأخرى داخل الحدود التركية تجري كلها بيد الاستخبارات التركية “الميت” وهي جزء من الألاعيب والمخططات التركية لتبرير هجماتها على عفرين، ولتظهر نفسها أمام الرأي العام على أنها تحمي شعبها.
وقال خليل:” الحكومة التركية تسعى من خلال ألاعيبها هذه القول للرأي العام أن قوات سوريا الديمقراطية تهاجم تركيا من عفرين، وأن تركيا تدافع عن نفسها”.
وأكد خليل أن ادعاءات تركيا كاذبة وعلى الجميع إدراك تلك المخططات والألاعيب التركية.
ونوه خليل في ختام حديثه أن هدف تركيا من كل تلك المخططات والأكاذيب احتلال الأراضي السورية وبالأخص احتلال عفرين.