موقع NÛÇE24 يكشف تزييف الحقائق من قبل الإعلام التركي




نشرت وسائل الإعلام المقربة من حزب العدالة و التنمية تقريراً على أنه لشيخ "هرب من بطش ال ypg". و ذكرت تلك التقارير إن ذلك الإنسان المسن يدعى محمد جيلو و أنه كان إماماً في قرية هكجة في ناحية شيه.
إلا أن الواقع يثبت عكس ما تدّعيه الإعلام التركي و يفند زيفهم للحقائق. فالشخص المذكور وبحسب ما تحدث عنه أهالي قريته لمراسلنا ما هو إلا مسؤول العلاقات العامة لمرتزقة "كتائب ثوار الكرد" التي يقودها المرتزق عيسى أبو مريم و المشاركة في الهجوم البربري على شعب عفرين.
محمد جيلو كان سابقاً إماماً لقرى جلمة و خالطا و هكجة و جنديرس و قرى أخرى, حيث ثبت وقتها تعامله مع مجموعات المرتزقة العميلة للدولة التركية. و عندها تمّ منعه من الخطبة في مساجد عفرين, و أختفى بعد ذلك إلى أن ظهر بفيديو تأسيسي كتائب ثوار الكرد إلى جانب عيسى أبو مريم قبل أكثر من سنة و كما ظهر في عدّة لقاءات على قناة حلب اليوم و نطق كذبته المشهورة عندها عندما قال أنه إلتقى بالسيد عبدالله أوجلان سنة 1983 في جامع ناعسة في القرداحة, حيث ذكّره المذيع بأن جامع ناعسة لم يكن قد بني وقتها. و محمد جيلو يُعرف ضمن عفرين بعدم الأمانة و هو مديون من قبل الكثير من سكان جنديرس و هذا إحدى أسباب هروبه من عفرين. و هاهي اليوم الصفحات التركية و أبواق المعارضة تقدمه على أنه شيخ مسكين لا حول ه و لا قوة لتبرير هجمتهم البربرية ضد عفرين.