هام: انشقاق عناصر من أهم وأشهر التشكيلات العسكرية في إيران




أفادت تقارير إعلامية عربية وإيرانية أن عناصر من ميليشيات الباسيج التابعة بشكل مباشر للمرشد الأعلى الإيراني "علي خامنئي" أعلنت انشقاقها وانحيازها للمتظاهرين.
وتناقلت وسائل إعلام إيرانية أن عناصر الباسيج المنشقين نشروا أشرطةً مصورةً لإحراق هوياتهم العسكرية، الأمر الذي كان بمثابة مفاجأة للمحتجين وخاصة أن الميليشيات لها دور مهم "عقائدياً وتنظيمياً وسياسياً" في الحفاظ على نظام ولاية الفقيه الذي يطالب المحتجون بإسقاطه.
وذكر بعض المنشقين أنهم لم ينتسبوا إلى الباسیج لكي يقتلوا شعبهم، داعين في الوقت نفسه سائر العسكريين من الحرس الثوري والجيش النظامي إلى الوقوف إلى جانب الشعب في احتجاجاته ومطالبه "بحسب قناة العربية".
ولميليشيات الباسيج التي تشكلت بأمر من "روح الله الخميني" 1979 سجلٌ حافلٌ في قمع المظاهرات، حيث كانت صاحبة المرتبة الأولى في قمع احتجاجات 1999 وكذلك عام 2009.
يُشار إلى أن ميليشيات الباسيج لها العديد من المشاركات العسكرية خارج الحدود وخاصةً في سوريا والعراق، و خسرت العشرات من عناصرها أبرزهم القيادي " نادر حميد ديلمي"، و50 عنصراً قُتلوا في معارك ريف حمص، فضلاً عن آخرين لم يعلن عنهم بشكل رسمي لقوا مصرعهم على جبهات حلب ودير الزور وريف حماة.