من المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS الى المجلس الوطني الكردي في شرقي الفرات ENK_RF



 بعد تجاهل مقاطعة عفرين من قبل المجلس الوطني الكردي في سوريا  ENKS  اصبح  المجلس الوطني الكردي في  شرقي الفرات ENK_RF
 


غير المجلس الوطني الكردي مظهره الخارجي بانتخاب رئيس جديد لهُ، حيث تم  تعين سعود الملا رئيساً للمجلس الوطني الكردي كونه من مؤسسي المجلس وعضو في حزب الديمقراطي الكردستاني (PDK) منذ عام 1964 وهو مرن في التعاملات والعلاقات بشكل عام .

ويرى مراقبون ان أنتخاب سعود الملا خلفاً لإبراهيم برو سكرتير حزب يكيتي الكردي في سوريا (PYKS) أنه تمهيد لتغير سياسة  المجلس اتجاه  الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج افا_شمال سوريا،  وكون إبراهيم برو عرف  بخطاباته العدائية للإدارة الذاتية  والتحريض على القتال ضد إخوتهم الكرد، وتشويه صورة الإدارة الذاتية ومن يحمون المناطق السورية والكردية  عن طريق تلفيق  أكاذيب وأقاويل مفبركة ومعدة مسبقا، فلم يكن مهيئ لقيادة المرحلة القادمة.

كما فشل برو في  سياسته ومحاولاته  في إثارة الفتن بين الصف الكردي وجرهم إلى مستنقع المعارضة السورية، وفتح المجال أمام المستعمر التركي لمحاربة الكرد واحتلال روج آفا وطمث التاريخ الكردي، كل هذا كان مقابل مكاسب مالية (دولارات) ومناصب عالية (كرسي الملك) وملذات شخصية .

وكان المجلس الوطني الكردي قد صرح  بإجراء تغييرات في صفوفه لكن التغييرات كانت فقط في المناصب مع إبقاء الأسماء نفسها ضمن المجلس ( الإبقاء على حاشيتة ) الأمر الذي أدى إلى إنزعاج عناصر ومؤيدي المجلس الوطني  بسبب هذا التصرف وتجاهلهم وجود أعضاء أخريين. كما أنهم يتناسون ويغضون النظر عن مقاطعة عفرين بشكل مدبر مسبقاً من قبل سلطانهم، والمقصود من إهمال المجلس الوطني لمقاطعة عفرين هو فتح ممر لتركيا لاحتلال عفرين اولاً ومن بعدها كوباني ومدن كردية أخرى، والمقابل هو حقائب مليئة بالليرات التركية لحاشية المجلس الوطني وحقائب دبلوماسية لمن على عرش المجلس الوطني .
سيوار عفرين