تحقيقات في ألمانيا حول عصابة تركية مسحلة تطول أردوغان !


ورد اسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونائب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا متين كولونك في تحقيقات تجريها السلطات الألمانية حول عصابة مسلحة تركية تدعى “العثمانيون الألمان”.
وذكرت وسائل الإعلام الألمانية أن جمعية “العثمانيون الألمان” التي تتولى تأمين اجتماعات ولقاءات اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين، والتي تقدم نفسها كمنظمة مجتمع مدني أسسها حزب العدالة والتنمية في أوروبا، تخضع للتحقيقات من قبل السلطات الألمانية على  خلفية اتهامات خطيرة.
ويبدو أن التحقيقات امتدت إلى نواب وقيادات بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، بجانب أردوغان.
وتوجه السلطات الألمانية تهم تجارة السلاح والمخدرات وغسيل الأموال والابتزاز والتهديد وتزوير المستندات إلى قيادات وأعضاء جمعية “العثمانيون الألمان”.
وكشفت الأخبار المتداولة في الصحافة الألمانية عن تفاصيل التحقيقات، حيث أشارت صحيفة شتوتغارت-ديكسون، وبرنامج ‘Frontal21’ الذي يُبث على القناة الثانية الألمانية إلى اعتقال رئيس الجمعية السابق محمد باغجي.
وتنصتت السلطات على هواتف “باغجي” وأعضاء الجمعية منذ عام 2016 في إطار التحقيقات، إذ كشفت الاتصالات الهاتفية عن تلقي أعضاء الجمعية عددا من التعليمات غير القانونية من نائب حزب العدالة والتنمية متين كولونك الذي تربطه صداقة مع أردوغان تمتد إلى أيام شبابهما.
وتضمنت الاتهمامات التي أوردتها الصحافة الألمانية التعليمات التي أصدرها متين كولونك بالاعتداء بالعصي على معارضي ومنتقدي سياسات حزب أردوغان وتسجيل هذه الاعتداءات واستخدامها بغرض الترهيب.
وتوصلت أجهزة الأمن الألمانية إلى تقديم كولونك مبلغ 20 ألف يورو إلى أعضاء الجمعية لشراء أسلحة نارية، وقامت بمتابعة عملية نقل السلاح، حيث يُزعم أن كولونك قدم هذا المبلغ أثناء لقائه مع مسؤول في الجمعية بالعاصمة الألمانية برلين.
وتعكس التسجيلات الصوتية اتصال باغجي بشخص يُدعى إلكاي أريني وتلقيه تعليمات من كولونك بمعاقبة أحد المنتقدين الألمان لإهانته أردوغان.
كما تتضمن تلك التسجيلات الصوتية مكالمة هاتفية جرت بين النائب متين كولونك والرئيس أردوغان يقول فيها أردوغان لكولونك:
  • أردوغان: متين، نظّموا في ألمانيا تظاهرة بالتنسيق مع زملاءنا هناك.
  • كولونك: سيدي، من الصعب أن نجمع مجددًا 4 أو 5 آلاف شخص. ماذا ترى لو قمنا بالاحتجاج من خلال وضع إكليل أسود أمام البرلمان الألماني؟
  • أردوغان: تمام، انتظروا مني الخبر.
هذا ويقع مقر جمعية “العثمانيون الألمان” داخل نادي ملاكمة بمدينة ديتزباخ (Dietzenbach) في مقاطعة هيسن يحمل اسم “نادي الملاكمة العثماني الألماني”، ومن وكانت قوات الأمن الألمانية داهمت العام الماضي عديدًا من شعب الجمعية في المدن الألمانية المختلفة عدة مرات.
يذكر أن كولونك ترجع أصوله إلى مدينة ريزه شمال تركيا التي ينتمي إليها أردوغان أيضًا، وتربطهما علاقة منذ الصغر عندما كان أردوغان يمارس رياضة كرة القدم باحتراف، وهناك صورة تجمعها تعود إلى هذه الأيام. وكان كولونك تعرض لانتقادات عنفية سواء من قبل أنصار أردوغان أو المعارضين عندما زعم على قنواة تلفزيونة أن الإنسان يتمتع بحرية ارتكاب الذنوب، وتشكِّل قضية الفساد والرشوة في 2013 من هذه الناحية تدخلاً في هذه الحرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق