الى جانب زيادة وتيرة التهديدات والإنتهاكات التركية، تزداد حالة الإنشقاق بين صفوف مرتزقتهاا!!!


الى جانب التهديدات والإنتهاكات التركية المتواصلة على مناطق روج افا، تزداد حالة الإنشقاق بين صفوف مرتزقة الإحتلال التركي المتمثلة ب"درع الفرات"  
حيث وصل 80 عنصراً من “درع الفرات” التركي مع عائلاتهم إلى منطقة منبج بعد انشقاقهم عن درع الفرات بعد اكتشافهم زيف ادعاءات تركيا .
بعد إدراك عناصر “درع الفرات” التابعين لجيش الاحتلال التركي حقيقية أطماع تركيا في مناطق شمال سوريا والمعاملة التي كانوا يُعَاملون بها ضمن صفوف تلك القوات، بدأ مسلسل الانشقاق عنهم والالتحاق بصفوف قوات سوريا الديمقراطية.
وينشق بشكل يومي العشرات من عناصر درع الفرات، ويتوجهون صوب مناطق قوات مجلس منبج العسكري، ومنه للانضمام ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية.
وانشق خلال الأسبوع الماضي قرابة 80 عنصر مع عائلاتهم معظمهم من أهالي مناطق دير الزور. وانضموا إلى قوات مجلس دير الزور العسكري.
وأوضح المنشقون بأنهم انضموا إلى درع الفرات بهدف محاربة داعش، ولكن تركيا كذبت عليهم بالوعود التي وعدتهم بها، وتبيّنوا أن تركيا كان لها أهداف وأطماع استعمارية من خلال دعمها لعناصر مرتزقة درع الفرات واستخدمتهم لتنفيذها.
المنشقون أشاروا إلى أن انشقاقهم جاء بعد إدراكهم لحقيقية تركيا، وأهدفها الاستعمارية. وأعلنوا انضمامهم إلى قوات سوريا الديمقراطية.