أردوغان يمنح الحصانة لـشبيجة والمعارضة التركية تنتفض أحتجاجاً على القرار






من اجل مواجهة “الانقلاب ” الفاشل في تركيا كان قد استخدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “الشبيحة ” لمواجهة المنقلبين ومؤيديهم باستخدام قوة السلاح , وتسعى الحكومة التركية منح هؤلاء الشبيحة الحصانة , لكن المعارضة والسياسيون احتجوا الاثنين على مرسوم نشر الأحد في الجريدة الرسمية يمنح الحصانة القضائية لمدنيين واجهوا “الانقلابيين” خلال محاولة انقلاب تموز/يوليو 2016.
ويستثني المرسوم المدنيين الذين عملوا على إحباط “الانقلاب” من الملاحقة القضائية، ويشمل أيضا الأحداث التي شكلت “امتدادا” له.
ورغم أن المرسوم لم يشر تحديدا إلى محاولة الانقلاب في 2016، أكدت الحكومة التركية أنه لن يشمل سوى هذا الحدث.
ويثير هذا التدبير قلق معارضين سياسيين ومحامين يعتبرون أنه قد يعزز شعورا بالإفلات من العقاب ويمهد لأعمال عنف لا تطالها المحاسبة القضائية بحق أفراد متهمين بأنهم على صلة بمحاولة الانقلاب,بحسب موقع قناة الحرة .
وانتقد الرئيس التركي السابق عبد الله غول الطابع “الملتبس” للمرسوم واعتبر أنه “يثير القلق”.
وقال المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري المعارض إن حزبه سيلجأ إلى المحكمة الدستورية لطلب إلغاء المرسوم.
وتخضع البلاد لحالة طوارئ منذ الانقلاب الذي تتهم أنقرة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بتدبيره.

 Xeber24.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق