هجمات من عدة محاور ووحدات حماية الشعب المرأة ترد



 صعد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من هجماتهم على مقاطعة عفرين، عليه ترد وحدات حماية الشعب والمرأة بحزم على مصادر النيران، وذلك بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاحتلال التركي في سماء المقاطعة.
وأفادت مصادر عسكرية في وحدات حماية الشعب، أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته قصفوا بـ 7 قذائف أوبيس تزامناً مع اطلاق الرصاص بالأسلحة المتوسطة على قرى ناحية شيراوا بشكل عشوائي، ولم تسفر عن أي أضرار، عليه ردت وحدات حماية الشعب والمرأة على قصف المرتزقة بالأسلحة المتوسطة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر في صفوف المرتزقة.
كما استهدف جيش الاحتلال التركي من مواقعه على الحدود، قرى وتلال ناحية بلبلة التابعة لمنطقة راجو داخل أراضي روج آفا “غربي كردستان”، بـ 6 قذائف أوبيس و12 قذيفة هاون تزامناً مع اطلاق الرصاص بأسلحة الدوشكا، وعليه رد مقاتلو وحدات الحماية بالأسلحة الثقيلة على مصادر النيران، دون أن يتسنى معرفة إن كان هناك خسائر في صفوف جيش الاحتلال أم لا.
وفي السياق، قصف المرتزقة من قرية كلجبرين في مناطق الشهباء المحتلة، مع حلول المساء، بـ 5 قذائف هاون، تلة الله في مقاطعة الشهباء، دون أن يسفر عن أضرار.
كما ردت وحدات حماية الشعب على استهداف المرتزقة لتلتي قسطل وعين دقنة وبافلون في ناحية شرا، دون ورود معلومات عن نتائج الاشتباكات.
في حين وقعت قذيفة هاون في قرية باصوفان بناحية شيراوا، أطلقها المرتزقة من موقعها في قلعة سمعان، تزامناً مع إطلاق الرصاص بالأسلحة الخفيفة على القرية، عليه تدخلت وحدات حماية الشعب وردت على مصدر النيران.
ويتزامن مع هذا التصعيد من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على إقليم عفرين، تحليق للطائرات الاستطلاعية التركية في سماء الإقليم.