مظاهرات إيران تتسع وتحظى باهتمام دولي.. وأمريكا تعلن دعمها



 لفتت حركة الإحتجاج التي انطلقت في عدة مدن إيرانية كبري منذ يوم الخميس الماضي أنظار العالم، حيث تعد الأضخم منذ احتجاجات “الحركة الخضراء” عام 2009 عقب الانتخابات آنذاك.
وعلى مدار يومي الخميس والجمعة الماضيين خرج المئات من المتظاهرين إلى الشوراع احتجاجًا على ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة، ورددوا هتافات غاضبة ضد الرئيس الإيراني، حسن روحاني.
وردد المتظاهرون شعارات “الموت لروحاني”، و”لا للغلاء” و”الموت للدكتاتور”.
وقالت أنباء واردة من إيران إن السلطات أغلقت طريق كرمنشاه صباح اليوم خوفًا عن اتساع المظاهرات‎.
وفي سياق متصل تنظم الجالية الإيرانية ومعارضين إيرانيين في فرنسا وقفة أمام السفارة الإيرانية في باريس اليوم للإعراب عن تضمنهم مع مظاهرات أهالى مدينة مشهد وقم وكرمنشاه وسائر المدن الإيرانية.

وقالت مريم رجوي أحد زعماء المعارضة الإيرانية في الخارج، تعليقاً على الأحداث: “يوم أمس مشهد واليوم كرمانشاه وغدًا عموم إيران، هذه الانتفاضة تمثل بداية إسقاط دكتاتورية الملالي الفاسدة تماماً وبزوغ الديموقراطية والعدالة والسلطة الشعبية”.
ودعت “رجوي” عموم اللإيرانيين لاسيما إلى الالتحاق بانتفاضة «لا للغلاء» وقالت: لا شك أن دكتاتورية الملالي الفاسدة والآيلة للسقوط ستُهزم مقابل الاتحاد والتضامن الوطني والمقاومة والصمود واستمرار انتفاضاتكم العادلة.

وانطلقت المظاهرات يوم الخميس في مدينة مشهد شمالي شرقي ايران واتسع نطاقها الجمعة لتشمل مدن شرقي البلاد وشمال شرق البلاد يوم الجمعة اجتاحت أرجاء واسعة من ايران من بينها: (طهران، ورشت، وساري، وقم، وتبريز، واروميه، وكرمانشاه، وهمدان، وخرم آباد، وقوجان).
من جانبها أدانت وزارة الخارجية الأمريكية اعتقال عدد من المتظاهرين الإيرانيين في ثاني يوم للاحتجاجات المناهضة للحكومة.
وفي بيان، دعت الخارجية الأمريكية دول العالم إلى دعم الشعب الإيراني لنيل حقوقه الأساسية والقضاء على ما سمته “الفساد” في البلاد.