كاتب موال لأردوغان يطالب بتنفيذ اغتيالات ضد كتاب وصحفيين معروفين!!!



 دعا الكاتب الصحفي جيم كوتشوك المقرب من حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا عيانًا بيانًا إلى تنفيذ اغتيالات ضد الكتاب والصحفيين الأتراك المعارضين في أوروبا، وذلك في برنامج أذيع على قناة (TGRT).
وطالب جيم كوتشوك المعروف بعلاقاته الوطيدة مع “التيار الإيراني” في تركيا وجهاز المخابرات بتنفيذ اغتيالات ضد كتاب وصحفيين معروفين بقربهم من حركة الخدمة، وذكر أسماء بعضهم قائلاً: “جهاز المخابرات يعرف بالتفصيل أماكن وعناوين كل الصحفيين والكتاب التابعين لمنظمة فتح الله كولن… يجب عليه أن يتحرك ضدهم.. لو دمرنا بعضًا منهم، وأطلقنا النار على رؤسهم، من أمثال أكرم دومانلي (رئيس تحرير صحيفة زمان سابقاً)، وأمره أوسلو (الخبير الأمني والكاتب الصحفي)، وعبد الله بوزكورت (رئيس تحرير تودايز زمان سابقًا).. وجهاز المخابرات لديه صلاحية بتنفيذ عمليات في الخارح”.
وكان جيم كوتشوك قد ظهر في برنامج تليفزيوني على قناة TGRT مع مقدم البرامج فؤاد أوغور خلال الأيام الماضية، واقترح على السلطات التركية استخدام أساليب التعذيب ضد المتهمين في محاولة الانقلاب، من أجل إجبارهم على الاعتراف.
وأشار كوتشوك إلى أن جهاز الاستخبارات التركية حصل على موافقة للقيام بعمليات خارج حدود البلاد، موضحًا أن أجهزة الدولة تمتلك معلومات حول عناوين وأماكن إقامة تلك الشخصيات في الدول التي يعيشون فيها.
وكان نائب حزب العدالة والتنمية آيدن أونال هدد صحفيين منتمين لحركة الخدمة، يتابعون وينشرون عن قضية خرق العقوبات المفروضة على إيران المتورطة فيها تركيا، وقال أونال: “إن بقاء بعض أعضاء حركة الخدمة على قيد الحياة لا يصب في مصلحة فتح الله كولن ولا في مصلحة الاستخبارات الأمريكية. أرى أنكم إذا قمتم بالاستعداد جيدًا للعقوبات التي ستواجهونها دون محاكمات، أفضل من أن تقوموا بعمل هجمات جديدة ضدنا من خلال هذه المسرحية القضائية”.
وأضاف أونال: “من الآن فصاعدًا لن يكون أي من محبي حركة الخدمة في مأمن”.
وعلق النائب العام الذي أشعل فتيل التحقيقات في قضية خرق العقوبات على إيران بريت بهرارا على تهديدات آونال، قائلًا: “أيها السيدات والسادة، إن نائبا برلمانيا تابعا لأردوغان يطالب بتوقيع عقوبات إعدام دون محاكمات على الصحفيين الفارين من البلاد”.
وكان نائب حزب الشعوب الديمقراطية الكردي جارو بايلان قد كشف الستار عن وجود استعدادات وخطط لاغتيال عدد من الصحفيين والكتاب والأكاديميين وقادة الفكر الأتراك في أوروبا.
وأكد بايلان أنه حصل على معلومات استخباراتية من مصادر متعددة تؤكد صحة تلك الخطط، مؤكدًا أن مصدر تلك العمليات التي سيتعرض لها أتراك أوروبا سيكون تركيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق