الخارجية السورية ترد على وصف أردوغان لبشار الأسد بـ “الإرهابي”



نشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) تصريحات لمصدر في الخارجية السورية، ردًا على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء من تونس، والتي وصف فيها رئيس النظام السوري بشار الأسد بـ “الإرهابي”.
ونقلت الوكالة الرسمية عن “المصدر” الذي لم تسمه قوله، أن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستمر بتضليل الرأي العام في قناعاته المعتادة في محاولة يائسة لتبرئة نفسه من الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب العربي السوري”.
ويعتبر هذا التصريح من طرف الخارجية السورية، إن صح أول رد سوري رسمي على التصريحات التي أدلى بها الرئيس التركي أمس الأربعاء من تونس.
وقال مصدر “سانا” إن “أردوغان الذي حول تركيا إلى سجن كبير وكم أفواه أصحاب الرأي والصحافة وكل من يختلف معه ممن يعارضون سياساته التدميرية ليس فقط بحق سوريا، وإنما التي تحمل نتائج كارثية لتركيا أيضَا، لا يملك أي مصداقية لإلقاء العظات التي اعتاد عليها والتي لم تعد تلقى أي اهتمام بل تشكل إدانة جديدة له”.
وأضاف المصدر إن “جنون العظمة وأوهام الماضي التي تسكن داخل أردوغان جعلته ينسى أن امبراطوريته البالية قد اندثرت إلى غير رجعة وأن الدول لم تعد ولايات تابعة له وأن الشعوب الحرة هي التي تملك خياراتها وقراراتها الوطنية وتدافع عن سيادتها ولن تسمح لأردوغان التدخل بأي شكل في شؤونها”.
وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وصف الأربعاء، الرئيس السوري بشار الأسد بأنه “إرهابي”، وقال إن من المستحيل مواصلة مساعي السلام السورية في وجوده.
وقال خلال مؤتمر مشترك مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في العاصمة تونس: “الأسد قطعاً إرهابي نفذ إرهاب الدولة”.
وأضاف: “الاستمرار في وجود الأسد مستحيل. كيف يمكننا أن نتطلع إلى المستقبل مع رئيس سوري قتل قرابة مليون من موطنيه؟”.
ويأتي تصريح أردوغان على الرغم من أنه قد أبدي مؤخرًا موافقة خلال القمة الروسية الإيرانية التركية في “سوتشي” على قبول الخيار السياسي كحل الأزمة السورية بدلاً من الحل العسكري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق