وحدات حماية الشعب تأكد ان الاحتلال التركي هو من يشن الاهجمات على المقاطعة وليس العكس

  

أكدت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في مقاطعة عفرين أن جيش الاحتلال التركي يحرّف الحقائق ويحاول تشريع هجماته على المقاطعة، ذكروا هجمات جيش الاحتلال التركي على أراض المقاطعة يوم أمس، وذلك خلال بيان.
وأصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في عفرين بياناً كتابياً، قالت فيه أن جيش الاحتلال التركي يدعي عبر إعلامه أن قواتهم يشنون هجمات عليهم وأنهم يحمون أنفسهم، وأشارت أن تلك الادعاءات عارية عن الصحة ولها أهداف أخرى.
وجاء في نص البيان:
“وسائل الإعلام التابعة لجيش الاحتلال التركي تدعي أن قواتنا تشن هجمات عليهم على الحدود وأن جنود جيش الاحتلال التركي يحمون أنفسهم. بهذه الأكاذيب يريدون تشريع الهجوم على عفرين وشمال سوريا.
منذ مدة طويلة جيش الاحتلال التركي مستمر في تطاوله وانتهاكاته ضد عفرين وشمال سوريا. يوم أمس ما بين الساعة 18.30 و19.00 هاجم جيش الاحتلال التركي بالأسلحة الثقيلة والخفيفة مثل القذائف والدوشكا، قرى توبال، إيكيدامة وبوخاز ظاهرة التابعين لناحية بلبلة بمقاطعة عفرين.
مقاتلونا تصدوا للهجوم وردوا عليه، ونشبت اشتباكات. بحسب المعلومات التي أفيدت فإن جندي من جيش الاحتلال التركي قد أصيب بجروح. لكن وسائل الإعلام التابعة لجيش الاحتلال التركي تقول أن قواتنا قد بدأوا بالهجوم. الهجوم بدأ من جهة جيش الاحتلال التركي، وقواتنا في إطار الدفاع المشروع ردوا على الهجمات وحموا مدنيّ المنطقة من جيش الاحتلال التركي.
كما إن طائرات الكشف التركية تحوم في سماء المقاطعة وجيش الاحتلال التركي يحضر للهجوم على عفرين بهدف احتلالها بكثافة. نحن كوحدات حماية الشعب لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الهجمات، ومستعدون لحماية الشعب في روج آفا وشعوب شمال سوريا.