تركيا تصدر تعليمات إلى الجيش السوري الحر بعدم الاشتباك مع قوات الأسد



تبين أن تركيا أصدرت تعليمات إلى عناصر الجيش السوري الحر بعدم الاشتباك مع قوات الأسد، في الوقت الذي تنزعج فيه الولايات المتحدة الأمريكية من مباحثات أستانا القائمة بشراكة بين كل من تركيا وروسيا وإيران.
ونشر موقع “صوت أمريكا” مقالا موسعا بشأن الموضوع، حيث ذكر الموقع في أن قيادات القوات السورية العارضة زعموا في تصريحاتهم للموقع أن تركيا تعمل على منعهم من الاشتباك مع قوات الأسد في الوقت الراهن.
وأكدت المصادر الموالية والمعارضة للحكومة التي تواصلت معها صحيفة “آيدنليك” التركية تلك المعلومة التي تناولها موقع صوت أمريكا.
وشدد موقع صوت أمريكا على أن تركيا باتت تسيطر على هذه المجموعات بعد قطع الولايات المتحدة مساعداتها عن المعارضة السورية، مفيدا أن قيادات الجماعات السورية المتمردة أشاروا إلى تولي تركيا حماية هذه الجماعات منذ قطع الولايات المتحدة مساعداتها.
وفي خبر آخر تناول موقع صوت أمريكا مزاعم عمليات اغتيال بعض قيادات الجيش السوري الحر، حيث نقل الموقع عن خبراء وقيادات القوى المعارضة السورية زعمهم اغتيال بعض من قيادات الجيش السوري الحر الذين رفضوا التعاون مع أنقرة أثناء عمليات تحرير إدلب بالتعاون مع روسيا.
وأوضح الموقع أن القيادات التي لا ترغب في التصادم بتركيا يواصلون المباحثات مع تركيا وروسيا.
يُذكر أن الجيش التركي قد دخل الأراضي السورية الشهر الماضي في إطار عملية تهدف إلي ضم محافظة إدلب إلى مناطق خفض التوتر ضمن مباحثات أستانا.
وكان أردوغان قد اتخذ موقفًا مساندًا للولايات المتحدة والدول الأوروبية في بدايات الأزمة السورية، لكن تغير موقفه فيما بعد، وبدأ يميل إلى مواقف كل من روسيا وإيران، خاصة بعد ظهور شبكة فساد ورشوة عام 2013 أسسها رجل الأعمال الإيراني الحاصل على الجنسية التركية رضا ضراب وورط فيها وزراء اتراك وأبناءهم بل أفرادًا من عائلة أردوغان بالذات بهدف خرق العقوبات الدولية على إيران؛ بالإضافة إلى التطورات التي دفعت تركيا إلى الحاضنة الروسية عقب إسقاط المقاتلات التركية طائرة روسية على الحدود السورية التركية في 2015.