"ما دام شعبنا يقف سنداً لنا سنستمر في الدفاع عن تراب عفرين "



أكد قيادي في وحدات حماية الشعب أن عفرين ستكون مقبرة للغزاة في حال تعرضها لأي هجوم خارجي، مشيراً إلى أن الأراضي السورية لن تشهد خفضاً للتوتر حتى يخرج جيش الاحتلال التركي منها، كونه الداعم الرئيسي للمجموعات الإرهابية في سوريا.
وفي تصريح لوكالة أنباء هاوار، ورداً على التهديدات التركية باحتلال مقاطعة عفرين، قال القيادي في وحدات حماية الشعب بمقاطعة عفرين بروسك حسكة إن “مقاطعة عفرين تشهد منذ بداية الثورة السورية حصاراً خانقاً من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، إلى جانب استهداف المقاطعة بشكل شبه يومي بأسلحتهم الثقيلة”.
تركيا تحاول شرعنة اجتياحها لعفرين بنشر الأكاذيب عبر وسائلها الإعلامية
ونوه القيادي بأن “تركيا وعبر وسائل إعلامية مقربة منها تحاول شرعنة اجتياحها لعفرين من خلال نشر الأكاذيب وتلفيق التهم ضد وحداتنا، لكن الجميع يعلم حقيقة تواجد جيش الاحتلال التركي على الأراضي السورية لضرب مكتسبات ثورة روج آفا وإفشال مشروع الفيدرالية، لكن لتعلم تركيا ومرتزقتها  إن أرض عفرين ستكون مقبرة في حال شنوا أي هجوم على عفرين”.
لن يخفض التوتر حتى تخرج تركيا من الأراضي السورية
وفي معرض حديثه أشار بروسك حسكة إلى أن الاجتماعات الأخيرة التي تنعقد بخصوص حل الأزمة السورية، والتي تعارض تركيا مشاركة وفود من الشمال السوري فيها، وقال إن ذلك دليل على أن تركيا لا تود خفض التوتر في الشمال، بل تصعيد التوتر أكثر، وتابع “الأراضي السورية لن تشهد خفضاً للتوتر حتى تخرج تركيا منها، كون تركيا الداعم الرئيسي للمجموعات الإرهابية على الأراضي السورية”.
بمساندة شعبنا وسواعد مقاتلينا سنحمي عفرين
ولفت القيادي في وحدات حماية الشعب بروسك حسكة إلى أن وحدات حماية الشعب اخذت على عاتقها حماية جميع شعوب المنطقة، ولن تسمح لأي قوة خارجية باحتلال هذه الأرض مهما كانت النتائج ومهما كلف الثمن، وأضاف “ما دام شعبنا يقف سنداً لنا وبروح المقاومة المزروعة في كيان مقاتلينا، سنستمر في الدفاع عن تراب عفرين ودحر القوة الاحتلالية من المنطقة، كما أن النصر سيكون حليفنا لأننا على حق”.
ANHA _عارف سليمان – جعفر جعفو