مراد قريلان: الهجوم على عفرين سيفتح الطريق أمام حرب طويلة الأمد وستمتد إلى كافة كردستان



احتفلت قوات الدفاع الشعبي “الكيريلا” في مراسم مهيبة في مناطق الدفاع المشروع ميديا بمناسبة الذكرى الـ 40 لتأسيس حزب العمال الكردستاني، وخلال الاحتفالية ألقى عضو اللجنة التنفيذية في الحزب مراد قريلان، كلمة.
ونظمت قوات الدفاع الشعبي مراسم احتفالية بمناسبة الذكرى الـ 40 لتأسيس حزب العمال الكردستاني اليوم، وحضر في المراسم، عضوة اللجنة المركزية في وحدات المرأة الحرة – ستار كلستان كولهات، والقيادية في قوات المرأة الحرة – ستار رابرين أنكيزك، والقيادي في قوات الدفاع الشعبي HPG سنان ديرسم، وعضوة منسقية الشبيبة اوزكور ديرسم.
الهجوم على عفرين سيفتح الطريق أمام حرب طويلة الأمد
عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قريلان تحدث في المراسم الاحتفالية وقيم التهديدات والهجمات التركية على مقاطعة عفرين، وأشار إلى أن الهجوم على عفرين سيفتح الطريق أمام حرب طويلة الأمد وستمتد إلى كافة كردستان، وناشد في حديثه لعقد مؤتمر وطني يوحد الصف الكردي.
وتابع قريلان “الدولة التركية تعادي الشعب الكردي وتنظر إليه نظرة شوفينية. ليس في باكور كردستان فقط، بل في باشور، روج آفا وروجهلات وتعادي الشعب الكردي، وتريد أن تستمر في سياستها الإبادية في كردستان، لذلك تخطط لاحتلال عفرين. لكن يجب أن يعلم الكل أن أي هجوم على عفرين سيفتح الطريق أمام حرب طويلة الأمد، لن تبقى المعارك في عفرين فقط وستمتد إلى كافة أراضي كردستان والشرق الأوسط”.
وأردف قريلان “الدولة التركية تريد أن تصبح شريكة روسيا وإيران في المنطقة. مسؤولي ورؤساء روسيا وإيران، يجب أن يعرفوا أن الدولة التركية هي دولة محتلة. الشعب الكردي لعب دوراً بارزاً في الحرب ضد داعش. الدولة التركية أرادت أن تحصل على شيء عن طريق داعش، لكن لم تنجح، والآن تريد عبر مرتزقة جبهة النصرة فعل ذلك، والآن يهاجمون بأنفسهم، لكن لم يصلوا إلى نتيجة، ولن يحصلوا على نتيجة”.
وقال عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قريلان في نهاية حديثه “يجب أن يعلم شعبنا بشكل جيد أنه طالما العدو يتحد، يجب عليهم أيضا أن يتحدوا ويعقدوا مؤتمراً وطنياً. يجب أن يتحد الشعب العربي والتركي، والأشوري والسرياني والفارسي. اليوم نحن نعيش أيام تاريخية، وجود PKK يقوي من استراتيجية الشعب الكردي والشرق الأوسط كله”.

ANHA