شاب عربي يحرق نفسه بسبب كتمان تركيا الوضع الصحي لأوجلان



أقدم الشاب زكريا شوبك المعروف باسم ابو شلش على أضرام النار بجسده أثناء المسيرة التي نظمها اتحاد المرأة الشابة وحركة الشبيبة العربية في مقاطعة الشهباء، رداً على كتم الدولة التركية حول الوضع الصحي لقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وقال ” أفضل الموت على الحياة دون القائد أوجلان”.
ونظمت اتحاد المرأة الشابة وحركة الشبيبة العربية، يوم أمس، مسيرة بالمشاعل في مركز ناحية أحرص التابعة لمقاطعة الشهباء في إقليم عفرين، وذلك في أطار الفعاليات المطالبة بالكشف عن الوضع الصحي لأوجلان.
وأثناء المسيرة، أقدم عضو حركة الشبيبة العربية زكريا شوبك والمعروف في المنطقة باسم أبو شلش البالغ من العمر 23 سنة وهو شاب عربي من قرية كفرنايا، على اضرام النار بأجزاء من جسده، ولكن سرعان ما أخمد رفاقه في الحركة النار قبل تمدده لكافة جسده.
وبحسب رفاقه في الحركة، فإن رفيقهم أقدم على اضرام النار بجسده، رداً على السياسات الدولة التركية الفاشية التي تتكتم حول الوضع الصحي لقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في ظل العزلة المفروضة عليه.
وبهذا الصدد، قال الإداري في حركة الشبيبة العربية الديمقراطية عادل فراشين، بأن الأوضاع الصحية للشاب زكريا، جيدة، والأجزاء المحروقة من جسده هي حروق من الدرجة الاولى، وأسعفناه إلى المركز الصحي في كفر نايا.
وبعد تقديم الكادر الطبي الإسعافات اللازمة له، قال الشاب زكريا في لقاء مع وكالة أنباء هاوار بأنه “يفضل الموت على الحياة دون القائد أوجلان، لأنه لم يعد يتقبل ما ترتكبه الدولة التركيا اتجاه الفكر الديمقراطي الذي ينشره أوجلان”، وطالب من كافة الشبان الموجودين في تركيا الخروج إلى شوارع والمطالبة بحقوق الإنسانية القائد أوجلان وعدم السكون تجاه سياسات تركيا الفاشية تجاه وضع القائد.

ANHA