الفصائل الثورية تفرج عن 37 سجيناً ممن فروا من صفوف مرتزقة السلطان مراد



أفرجت الفصائل الثورية المشتركة عن 37 سجيناً ممن فروا من صفوف مرتزقة فرقة السلطان مراد التابعة للاحتلال التركي وسلموا أنفسهم للفصائل الثورية، وذلك بالتنسيق مع قوات الأسايش بمقاطعة عفرين.
وخلال عملية إطلاق سراح السجناء أصدرت الفصائل بياناً، بحضور نائب القائد العام لجيش الثوار أحمد سلطان المكنى بأبو عراج بالإضافة إلى نخبة من القياديين في الفصائل الثورية المشتركة.
وقرئ البيان من قبل مدير مكتب العلاقات في لواء الشمال الديمقراطي غسان أبو شاهر، في قرية مريمين التابعة لناحية شرا في منطقة راجو بمقاطعة عفرين.
وجاء في نص البيان:
“التزاماً بالعهود والمواثيق الدولية واحترام حقوق الإنسان عموماً وحقوق الأسرى والسجناء خصوصاً وفي إطار السعي المتواصل للحفاظ على السلم الأهلي والعيش المشترك بين المكونات السورية واستجابة لنداء الشارع الثوري ومناشدات أهلنا فإن قوات سوريا الديمقراطية ممثلة بقواتها من وحدات حماية الشعب، وحدات حماية المرأة، قوات الأسايش، جيش الثوار، جبهة الأكراد، لواء الشمال الديمقراطي تم الإفراج عن 37 سجيناً من سجون مقاطعة عفرين.
نتوجه بدعوة لجميع الفصائل العاملة على الأراضي السورية في جميع المناطق بأن تخطو مثل هذه المبادرة والعمل الإنساني بالإفراج الفوري عن جميع السجناء.
وأسماء السجناء المفرج عنهم هي: “علاء نضال عليوي، محمود أيمن قسوم، محمد عبد الناصر غانم، عبد القادر مخلص غراء، أحمد زياد الريه، جعفر حميد قندح، إبراهيم عزالدين خلو، أحمد عبدالله الطويل، أحمد حامد إبراهيم، صهيب العلي بن عبد الجبار، علي أحمد العلي، نبيه محمد غزال، أحمد فريد قرمو، إبراهيم ديبو العلي، شعبان محمد حمدان، منهل شحادة، خالد شحادة العلي، يوسف العلي بن شحادة، محمد فهد رو، عبدو حسان شعبان، حسين محمد حسين، موسى علي القلب، باسل عبد حمادة، محمد بدر طياوي، محمود حاج حمدو دنيا بن عبدالله، وليد ممدوح الجاسم، محمد تحسين حدو، عمار كعيكات، سامر محمد عفان، محمد خليل خميس، محمد حسين الحمد، محمد عبد القادر السيد، حبيب بيازيد بن محمد، شادي مصطفى شيخ هلال، عبدالواحد الحجي بن محمد، أحمد خالد منصور، محمد إبراهيم محمود”.
ويذكر بأن هؤلاء السجناء هم من مرتزقة فرقة السلطان مراد، كانوا قد فروا من صفوف مرتزقة ما يسمى (درع الفرات) في مناطق الشهباء المحتلة، وسلموا أنفسهم للفصائل الثورية المشتركة في إقليم عفرين، في وقت سابق.

ANHA