مصر: 235 شهيدًا وجرح أكثر من مئة آخرين في هجوم إرهابي



 شهدت مصر ظهر اليوم الجمعة عملية إرهابية غاشمة استهدفت أحد المساجد في سيناء أسفرت عن استشهاد نحو 235 مواطنًا على الأقل وجرح 109 آخرين، وفق ما أعلنه التلفزيون الرسمي في مصر.
وأفاد متحدث باسم وزارة الصحة أن المسلحين استهدفوا المسجد بعبوة ناسفة وأسلحة آلية، مشيرًا إلى أن المهاجمين استهدفوا سيارات الإسعاف التي هرعت لنقل الضحايا أيضًا.
وأعلنت الرئاسة المصرية الحداد العام في البلاد لثلاثة أيام، ووصفت الهجوم الذي وقع أثناء صلاة الجمعة بأنه “عمل غادر خسيس”، فيما أعلنت مديرية الصحة في شمال سيناء حالة الطوارئ إلى الحد الأقصى في جميع المستشفيات الحكومية.
وفي إطار تعليقه على الهجوم الإرهابي، تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي “برد غاشم” على الهجوم، كما أدانه عدد كبير من بلدان العالم، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا والأردن والبحرين وحركة حماس الفلسطينية .
وأكد الرئيس السيسي “ستقوم القوات المسلحة والشرطة المدنية بالثأر للشهداء واستعادة الأمن والاستقرار خلال الفترة القليلة القادمة”، مردفًا بنبرة غضب اتسمت بالتحدي: “سنرد على هذا العمل بقوة غاشمة”.
وحذر بيان صادر من النيابة العامة المصرية من أن الحادث “يهدف إلى تحطيم معنويات المصريين وأن هذا العمل الإرهابي الآثم يزيدنا صلابة وقوة في مكافحة الإرهاب”.
وأكدت في بيان على أنه “لن يمر دون عقاب رادع وحاسم، وأن يد العدالة ستطول كل من شارك، وساهم، ودعم أو مول أو حرض على ارتكاب هذا الاعتداء الجبان”.
وقال تقرير أولي للنيابة العامة المصرية إن “المسلحين الذين هاجموا مسجد الروضة بالعريش بشمال سيناء اليوم استخدموا قذائف صاروخية من طراز (أر بي جي) في الهجوم”.