الحكومة العراقي تعلن بإنها ستدير معبري فيش خابور وابراهيم الخليل


اصدرت خلية الاعلام الحربي العراقي بيان رسمي صباح يوم الثلاثاء أعلنت فيه بأن الجيش العراقي سيكتمل تنفيذ قرارات الحكومة الاتحادية لإدارة الحدود وادجارة المنافذ بما فيها معبري فيش خابور مع روج آفاي كُردستاني وابراهيم خليل باكوري كوردستاني المحتلة من قبل تركيا .
وقالت خلية الاعلام الحربي العراقي في بيان،انه ” الفريق الفني العسكري برئاسة رئيس اركان الجيش العراقي عثمان غانمي ، يجري زيارة ميدانية الى معبر فيشخابور ومعبر ابراهيم الخليل للاطلاع ميدانيا وتحديد المتطلبات العسكرية والأمنية لإكمال تنفيد قرارات الحكومة الاتحادية في مسك الحدود الدولية وإدارة المنافذ اتحاديا والانتشار الكامل للقوات الاتحادية في جميع المناطق التي امتد اليها الاقليم بعد العام ٢٠٠٣.”
كما و اجتازت قوات تركية وعراقية، اليوم الثلاثاء، معبر “خابور” الحدودي، لتصل إلى معبر “إبراهيم الخليل”، الخاضع لحكومة إقليم كردستان.
وأفادت وسائل اعلامية تركية ، أن مدرعات تقل جنودا أتراك وعراقيين توجهت إلى المعبر المذكور وسط صافرات الإنذار.
وأضافت أن المدرعات خرجت من معسكر تابع لقيادة اللواء 172 مدرع، مشيرة الى أن القوات التركية والعراقية المذكورة كانت تشارك في المناورات العسكرية المشتركة، المستمرة في ولاية شرناخ.
وانطلقت مناورات عسكرية تركية في 18 من ايلول الماضي، على بُعد 3 كلم من معبر خابور الحدودي مع العراق، وانضمت إليها، في الـ26 من الشهر ذاته، وحدات تابعة للقوات المسلحة العراقية.