النيابة العامة بإقليم الجزيرة قدمت دعوة اتهام ضد إبراهيم برو



قدمت النيابة العامة لمحكمة الدفاع عن الشعب في بإقليم الجزيرة دعوى ضد رئيس المجلس الوطني الكردي ENKS المدعو إبراهيم برو، وذلك بتوجيه تهمة الخيانة والقيام بأعمال إرهابية بقتل المدنيين.
وبتهمة الخيانة والقيام بأعمال إرهابية وتعاونه مع الجماعات المسلحة وجهت النيابة العامة لمحكمة الدفاع عن الشعب دعوى ضد رئيس المجلس الوطني الكردي ENKS والتي وصلت نسخة من هذه الدعوى إلى وكالتنا.
وجاء في نص الادعاء:
“تدور وقائع الدعوى حول علاقة المدعى عليه واشتراكه وتعاونه مع بعض الكتائب المسلحة الإرهابية بالهجوم على مناطق روج آفا كردستان وشمال سوريا ونهب وسلب ممتلكاتهم ابتداء من الاجتماع الذي عقد في سري كانيه بتاريخ 8/11/2011 ووصولاً إلى عفرين، وذلك من خلال تشكيل كتائب مسلحة بمسميات كردية مثل “كتيبة مشعل تمو، كتيبة أزادي وكتيبة صلاح الدين” وبالتعاون مع فصيل جبهة النصرة الإرهابي.
وأفصح المدعى عليه ابراهيم برو عن إرادته الصريحة بتعاونه والاشتراك بالهجوم على روج أفا كردستان والنيل من مكتسبات الثورة الفتية وذلك من خلال مظاهرات يوم الجمعة والشعارات الإسلامية المتطرفة والدعوات للمرتزقة بالدخول إلى مناطق روج آفا.
إبراهيم برو ومنذ توليه رئاسة مجلس الوطني الكردي ENKS يعمل على النيل من مكتسبات ثورة روج آفا ابتداءً من تحريض الشعب ضد قوات الـ YPG وقوات الأسايش ونظام الإدارة الذاتية مروراً بمحاربته لتعليم اللغة الكردية ووصولاً إلى استهداف مشروع الفيدرالية الديمقراطية وقوات سوريا الديمقراطية وإثارة النعرات الطائفية ومحاولة إحداث الشروخ بين شعوب شمال سوريا المتحدة ضد تنظيم داعش الإرهابي.
ووضح الادعاء بأن ألد أعداء الكرد والشعوب المنطقة هو تنظيم داعش الإرهابي وأسياده في الوقت الذي تتلقى فيه قوات حماية الشعب YPG كل الدعم من قوات التحالف الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والتي أصبحت وحدات الحماية القوة العسكرية الشرعية الوحيدة على الأرض ومع ذلك تجد عداء من المدعى عليه إبراهيم برو لهذه القوات الشرعية، ومما يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأنه يقف في صفوف الدواعش الإرهابيين ضد الوطن وأهله.
لا يُخفى على أحد مدى عداء الدولة التركية لمكتسبات ثورة روج آفا وممارساتها الفاشية المتمثلة بالاشتراك المباشر في الهجوم على الشعوب وأراضي شمال سوريا وقتل المدنيين وقصف القرى الآمنة ومازالت اجتماعات إبراهيم برو مستمرة مع الاستخبارات التركية والمجاميع المسلحة الإرهابية المرتبطة بها، ويبدو أن بعض الاجتماعات كانت بقرار من المدعى عليه إبراهيم برو وليس من المجلس الوطني الكردي”.