تسريبات.... الاتفاق الروسي التركي في إدلب يخرج عن النص !!؟







 تقرير: زنار عفريني 
موقع: Nûçe24

نشر بعض وسائل الأعلام وبعض الصفحات، تسريبات تفضح  الخطة التركية في محافظة  ادلب، حيث افادة التسريبات بأن تركيا اعطت ضمانات للنصرة للوقوف الى جانبهم ضد النظام السوري، وذلك بالتزامن مع اعلان النظام السوري عن نيتها استعادة المحافظة من الإرهابيين.



 ويأتي هذا بعد التحضيرات العسكرية التي قامت بها الدولة التركية على الحدود التركية السورية و التي كانت تزعم تركيا من خلالها الى "تحرير محافظة إدلب" من فصائل جبهة النصرة بحسب وصفها، إلا أن أتضح ومن خلال تلك التسريبات التي نشرها بعض القياديين المنشقين عن النصرة أن دخول الجيش التركي الى المحافظة كانت وفق ضمانات أعطيت لهم لكي لا يتم الصدام بينهم وبين القوات التركية. 
 
 ومن جهة ثانية اشارت تسريبات أخرى نشرها مركز الرشد للدراسات الاستراتيجية عن حشود غير مسبوقة لقوات النظام السوري تتمركز في سهل الغاب على تخوم إدلِب و قرية جورين، حيث اكد المركز بأن الحشود تتشكل من قوات الجيش و الدفاع الوطني بالإضافة إلى مقاتلين من حزب الله و لواء فاطميون والذي يتألف من فصيل من الأفغان و الميليشيات الإيرانية.
 
ويذكر ان  هذه التحشدات تأتي تمهيداً للسيطرة على محافظة إدلب من جبهة النصرة و رغبة الإيرانيين بالزحف إلى بلدتي كفريا و الفوعا بالرغم من أن هذين البلدتين بحسب اتفاقية استانا تقعان ضمن النفوذ التركي و كما صرح النظام السوري عبر تصريحات عدة عن عدم رضاته عن بعض البنود التي  تم الأتفاق عليها من قبل الروس و الأتراك, مما يفسر التسابق الأيراني في قطع الطريق أمام الاتراك للحيلولة دون وصول القوات التركية إلى السيطرة على الطرق المؤدية إلى محافظة حلب.