تنظيم داعش يتبنى تفجير سوسيان

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية مساء اليوم الجمعة، التفجير الانتحاري الذي استهدف بلدة سوسيان بريف حلب الشمالي.

حيث نقلت وكالة ‹أعماق› التابعة للتنظيم عن مصدر أمني، بأنه قتل ثمانية جنود أتراك وستين عنصرا من مقاتلي المعارضة المسلحة إثر انفجار السيارة المفخخة، وأضافت الوكالة بأن نحو مئة آخرين أصيبوا بجروح فضلاً عن تدمير مدرعتين للجيش التركي.
وفي بيان مقتضب آخر، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن تمكن ‹الانتحاري› أبو اليمان الشامي من الوصول بسيارته المفخخة وسط تجمع للمؤسسة الأمنية للجيش التركي ‹المرتد›، و‹صحوات الردة والعمالة› في بلدة سوسيان بالريف الشمالي لـ ‹ولاية حلب›، حسب تعبير البيان.
وقال الناشط الإعلامي عبد السلام مصطفى التابعة لمرتزقة تركيا «بعد إجبار مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على الخروج من مدينة الباب وبلدتي بزاعة وقباسين بضغط تركي فجاء رد التنظيم بالانتقام من مقاتلي درع الفرات والأتراك وذلك بإستهداف إحدى التجمعات بسيارة مفخخة أودت بحياة العشرات من درع الفرات وجيش الدولة التركية».

وهز انفجار سيارة مفخخة بلدة سوسيان بريف حلب الشمالي صباح يوم الجمعة حيث أسفر التفجير عن مقتل وجرح العشرات من مقاتلي المعارضة المسلحة وعناصر من الجيش التركي، وجاء هذا التفجير عقب انسحاب مقاتلي التنظيم من مدينة الباب وبلدتي بزاعة وقباسين بعد اتفاق بين الجيش التركي وداعش.