ضباط وعناصر الجيش التركي يتركون المواقع العسكرية الحدودية مع عفرين!!!







أفادت مصادر خاصة لموقعنا "NûçE24"أن بعض ضباط وعناصر الجيش التركي المرابطين على الحدود مع مقاطعة عفرين، يتركون مواقعهم ويرفضون المشاركة في هجمات محتملة على مقاطعة عفرين.

 وفي ذات السياق ذكر شهود عيان قريبة من مواقع الجيش التركي على الحدود مع مقاطعة عفرين، أن عملية هروب عناصر الجيش التركي من المواقع الحدودية مع مقاطعة عفرين تتكرر بين الحين والآخر، رافضين الخدمة في تلك المواقع العسكرية، كما أوضحت مصادر خاصة أن بعض ضباط الجيش التركي يتحججون بالتمارض أو أسباب اخرى ويطلبون إجازات صحية أو نقلهم الى مواقع اخرى غير الحدودية، مبيناً أن هذه الظاهرة انتشرت في الفترة الأخيرة بكثرة بين عناصر وضباط الجيش في المواقع الحدودية المتاخمة للمقاطعة، خصوصاً مع ازدياد التهديدات التركية بمهاجمة مقاطعة عفرين، بحجة محاربة التنظيمات الارهابية.
 
هذا ويرى مراقبين أن هذه الظاهرة و التي لم يفصح عن  سببها الرئيسة، انتشرت بكثرة بين الجنود والضباط الذين يعرفون جغرافية المنطقة ويعلمون جيداً ان خوض مثل هذه المعركة في هذه الجغرافية  سيكون لها عواقب واضرار وخيمة.

يذكر أن الجيش التركي يستمر بانتهاك القوانين الدولية ويقوم بقصف القرى الحدودية في مقاطعة عفرين بشكل متقطع، وقد زاد من تعزيزاته العسكرية على حدود مع المقاطعة، كما أرسلت المزيد من الآليات العسكرية الى مواقعه المتاخمة لمقاطعة عفرين في محافظة ادلب بعد دخوله بالتنسيق مع جبهة النصرة، وذلك في اطار ما يسمى باتفاق مناطق خفض التوتر التي تمخضت عن مؤتمرات آستانا.            
 
NûçE24      

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق